Blog

محمد اسماعيل
1 مايو، 2018
الشركات الناشئة-ريادة الاعمال لا توجد تعليقات

تسعة خبراء يشاركونك خبرتهم في كيفية بدء مشروعك الجديد

عندما يتجاهل الإعلام الحديث عن كمية الأموال التي ينفقها شباب اليوم (جيل الالفية) في ” توست الأفوكادو” فهو بهذا يشجعهم ويدفعهم إلى الإتجاه نحو ريادة الأعمال – ولسبب وجيه طبعا ، ففي إحصائيات رواد الأعمال العالمية لعام 2016 وَجَدَ بنك BNP Paribas الفرنسي أن شباب جيل الألفية يبدأون أعمالهم وهم في سن ال26 أي ثماني سنوات أسبق من الجيل السابق ممن ولدو بعد الحرب العالمية الثانية. كما أن رواد اعمال جيل الألفية “millennipreneurs” يطلقون مشاريعآ أكثر بمقدار النصف تقريبآ مقارنة بالجيل الذي سبقهم – 7.7 مقابل 3.5.

 

مع أن التكنولجيا قد سهلت عملية بدء مشروع جديد لكن أن تتعلم كيف تصبح رائد أعمال يأتي مع منحدر تعلم مقوّس. إن كنتَ متحمسا لبدء مشروعك الجديد فقم بقراءة هذه السبع نصائح من رؤساء ومؤسسين لاعمال وشركات ناجحين ممن قد سبر الطريق قبلك.

كيف تصبح رائد أعمال وتقوم بإطلاق مشاريع ناجحة

1. قم ببناء شبكة داعمة (التشبيك)

 

يقال: لا يوجد من ينجح بمفرده. الأشخاص الذين تحيط بهم يمكنهم أن يعلموك ، يمكنهم أن يلهموك ، خاصة في أثناء سيرك في طريق تعلم كيف تصبح رائد أعمال. شونا ارميتاج تعلمت هذا عندما قامت بعمل منصة لاستشارات أعمال التسويق Making Moxie. ” قبل أن تبدأ بالغوص في عالم ريادة الأعمال, تعرف على أشخاص موجودين مسبقا في ذلك العالم” قالت ارميتاج ، “قم بإكتساب صديق جديد في لينكدإن أو في حدث إجتماعي وقم بتناول القهوة معه … لا يمكنك أبدا امتلاك شبكة كبيرة بما فيه الكفاية لتدعم أعمالك الناشئة ، لذا ضع التعرف على أشخاص جُدد كأولولية”.

 

يمكن للصداقات الجديدة أن تقدم لك أكثر من تعليمك أسرار ريادة الأعمال كأن تقدم لك الدعم في الأوقات الصعبة ، ليندسي سمولان مؤًسِسة شركة  public relations تعتمد على شبكتها لتقديم الدعم لها. ” إن كون المرء رائد أعمال هو أمر مجزٍ للغاية ، لكنه يمكن أن يكون محطماً للأعصاب” قالت سمولان. “قد يكون إنشاء شبكة من الزملاء ذوي التفكير المماثل أمرًا لا يقدر بثمن خاصةً عندما تكون عالقًا في مشكلة إبداعية ، أو تحتاج إلى نصيحة للتعامل مع عميل مزعج ، أو ترغب فقط في الدردشة حول آخر الاخبار” قالت سمولان. “لقد كُنتُ محظوظًةً جدآ في العثور على شبكة تواصل من المحترفين في مجال التواصل communications مع شركاتهم – فنحن دائمًا نقوم بتبادل الأفكار مع بعضنا البعض ودائمآ ما نقدم الدعم لبعضنا البعض”.

 

سواء كنت قد قابلت أشخاصًا من خلال مؤتمر ما أو من خلال تطبيق تواصل إجتماعي مثل Shapr ، فهكذا قد قمت بتهيئة نفسك للنجاح مُكَوِناً شبكة داعمة. قد تجد حتى شخصا ما لتوجيهك أو للتعاون معك في مشروع مشترك.

2. قم بالبحث عن منافسيك ودراستهم:

 

إنها كالغابة هناك فالبقاء لأقوى الشركات فقط ، لهذا السبب يشجع نيك ريزل مؤسس برنامج Free Office Finder أي شخص يريد أن يعرف كيف يصبح رائد أعمال ناجحًا أن يقوم بإجراء أبحاث حول منافسيه. وقال ريزل: “قد تبدو بسيطة ولكن أفضل نصيحة يمكن أن أقدمها في ريادة الأعمال هي أنه قبل البدء في شركتك ، عليك بعمل بحث شامل ومفصل عن منافسيك ومعرفة ما يمكنك تقديمه بشكل أفضل منهم”. لن يمنحك هذا الأمر التميز فقط ، بل سيساعدك أيضًا على تقديم تعهد promise لعملائك. وقال ريزل “إن ميزتك التنافسية هي ذلك الشيء الذي يقوم به عملك بشكل أفضل من جميع منافسيك ، هي القصة التي تخبر بها عملاءك عن سبب ضرورة شراء منتجك أو استخدام خدمتك ، بل هي السبب الذي أنشأت مشروعك لأجله في المقام الأول”. يضيف ريزل إن قصتك لا يجب أن تكون معقدة ، بل في الواقع يمكن أن يكون سبب وجود مشروعك بسيطا للغاية مثل عدم تواجد خدمة مماثلة في منطقتك. ولكن من المهم جدآ أن تعرف ما الذي يميز مشروعك. وأضاف: “إن معرفة ما إذا كان هناك بالفعل حيز في السوق قبل البدء ، يمكن أن يوفر عليك الكثير من المتاعب والألام في رحلتك”. وبتحليلك للمنافسة قبل أن تبدأ بوقت مبكر ، ستحصل على فهم أعمق لمنتجك أو خدمتك.

3. دع الأرقام تتحدث فهي لا تكذب:

 

يشجع أدريان ريدنر- المدير التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع Study.com – رواد الأعمال على أن يدعوا الإحصائيات هي التي تقودهم. وقال ريدنر: “البيانات هي واحدة من أهم الأدوات التي بحوزة أي رجل أعمال جديد. لا يجب فقط أن تقوم بإجراء إستطلاعات دورية وجمع البيانات لمعرفة توجُهات الجمهور الفريدة ، ولكن تأكد من استخدام هذه البيانات عمليا لإتخاذ قرارات سريعة ومدروسة”. جمع البيانات قد يعني إرسال استبيانات إلى عملائك أو عمل معاينات ومقابلات شفهية. إذا كان لدى مشروعك تواجد عبر الإنترنت ، فاستخدم Google Analytics لتتبع الزوار إلى موقعك. وقال ريدنر: “ذكاؤكَ هو سلاحكَ عندما تكون في بداية مشروعك ، وتجميع البيانات سياعدك في التحرك بسرعة وإتخاذ قرارات أفضل. فهي شيء أساسي لتحصيل النجاح والنمو لمشروعك الجديد”.

 

إن اتخاذ القرارات الذكية في ريادة الأعمال لا يمكن أن يأتي أبدا من التخمين. قم باستخدم البيانات لتوجيه القرارات ومواصلة تحسين المنتجات أو الخدمات التي تقدمها.

4. اعتمد على نفسك ما أمكن:

 

كل مشروع ريادي يختلف بطبيعته عن غيره من المشاريع ، ولكن معظم المشاريع تتطلب بعض الوقت وبعض المال في البداية. يُحذِر ماركوس هارجاني ، الشريك المؤسس والمدير التنفيذي في FameMoose ، رجال الأعمال الجدد من اقتراض الكثير من المال في بداية المشوار. قال هارجني: “اعتمد على نفسك ما أمكن لقد قررت أن أعتمد على التمويل الذاتي والإعتماد على نفسي في جميع أعمالي … أما بالنسبة للمشاريع التي تتطلب رأس مال كبير للبدء فإنني أكون حذرآ من اقتراض الكثير من المال ، حيث أن عدم اليقين بنجاح مشروع جديد مرتفع للغاية”.

 

يختلف الحال من مشروع الى اخر ، لكن الديون الزائدة يمكن أن تؤثر سلبًا على المشروع قبل إنطلاقه. إذا لم ينجح نشاطك التجاري ، فستنتهي بلا أي وسائل لتسديد ديونك وبالتالي فالخسائر ستكون اكبر. وأضاف هارجاني: “إن اتخاذ قرار بدء مشروع جديد أمر مشوق ومثير للرعب. أوصي أي شخص يفكر في بدء شيء ما أن يعتمد على نفسه كليا ، وأن يحاول إنجاز بدايات المشروع بنفسه ، والبحث الدائم عن نصائح جيدة ، وبناء فريق قوي قادر على تنفيذ رؤيتك”.

 

على الرغم من أنه يمكنك الحصول على قرض للمساعدة في إطلاق مشروعك الخاص ، كن حذرا من إقتراض ما هو أكثر من المطلوب. يمكنك أيضًا البحث عن مصادر تمويل أخرى ، مثل المنح المالية لرواد الأعمال الجدد.

 

كذلك يمكنك ايضا تقليل تكاليفك عن طريق توظيف مستقل او اكثر بدلا من توظيف احدهم بدوام كامل ، حريف يساعدك في ايجاد مستقلين والعمل معهم عن بعد عبر الانترنت بالتكاليف التي تناسبك.

5. توقع أن تفشل في بعض الاوقات:

 

تقول أماندا أوستن ، مُؤسسة ورئيسة متجر Little Shop of Miniatures: إن الأخطاء في عالم الأعمال أمر لا مفر من وقوعه. وقالت: “توقع أن تخطئ وأن تصحح أخطاءك بإستمرار ، ولا تتفاجأ إذا وجدت نفسك قد انحرفت عن خطة عمل درستها جيداً – فكل رجل أعمال يخطئ في بداية أعماله”. تتفهم أوستن كون هذه العقلية يمكن أن تكون صعبة في تقبلها ، فتقول: “يمكن أن يكون ذلك صعباً بالنسبة إلى شخص مثلي يحب الكمال ، يحب أن يَتًبِعَ خُططاً جيدة التخطيط ، لكن يجب عليك فعلاً كرجل أعمال أن تتبع ما يفعله الناس. هناك العديد من المشكلات التي لا يمكنك التخطيط لها ، لذلك إستغرق يومًا واحدًا في كل مرة”. تقول أوستن أيضًا أنه لا يجب عليك أن تلوم نفسك بسبب الأخطاء. حيث قالت: “إعتدت على الانزعاج الشديد إذا لم تسر الأمور بالطريقة التي خططت لها أما الآن فأنا أنظر إلى كل هذا كدرس جيد. لا يمكن أبدا للوقت أو المال أن يكونا قد ضاعا إذا ما تعلمت شيئًا جديدا”.

 

ومن خلال تبنيكَ لعقلية النمو ، يمكنك أن تتعلم من أخطائك بدلاً من أن تتركها تعرقلك.

6.ضع اهتمامك بنفسك كأولوية:

 

يمكن أن يكون إنشاء مشروعك الخاص أمرا مثيرًا ، من المُتَوَقع أن تُجهِدَ نفسك لأنك ستفعل كل ما بوسعك لإنجاح مشروعك ، لكن أخذ إجازة أمر مهم جدا ، كما تقول أليسون تيدفورد ، كاتبة مستقلة ومحللة استراتيجيّة ، قالت تيدفورد: “عندما تبدأ مشروعًا جديدًا ، قم بعمل خطة لكيفية قضاء وقتك ورعاية نفسك” ، “من المُتَوَقع أن تنسجم في العمل على مشروعك ، وهنالك أمر واحد اضافي يجب أن تفعله. تأكد من أن لديك خطة لتناول ما يكفي من الطعام الجيد ، والنوم بما فيه الكفاية ، وتحريك جسمك بما فيه الكفاية. تأكد من أن تستريح بين الحين والآخر حتى لا تجهد نفسك”.

 

دينا الألفي وهي طبيبة نفسية لها تجاربها الخاصة تردد هذه النصيحة: “نظّم وقتك”. “العمل على مشروعك ليس سهلا يُفكر دماغك بإستمرار في كيفية جعل عملك أكثر نجاحًا. إذا لم تقم بتنظيم وقتك بحيث تتوقف عن العمل ، أو تهتم بنفسك ، أو قضاء بعض الوقت مع العائلة ، فستحترق. قم بإيقاف تشغيل هاتف العمل ، وتوقف عن تفقد بريدك الإلكتروني ، واستمتع ببعض الوقت بعيدًا عن عملك”.

 

على الرغم من سهولة إنخراطك في العمل ، إلا أنه من المهم تنظيم الوقت لتهتم بنفسك.

7.أكثر وقت ملائم لتبدأ هو الآن:

 

بدأ شافير باركهاوس الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة and Recommendable  PLATO Intelligence   ، أول شركة للتجارة الإلكترونية له وهو يبلغ 15 عامًا عندما طلِبَ منه تقديم المشورة حول كيفية أن يصبح  المرء رائد أعمال ناجح ، لم يُكثر شافير باركهاوس من الكلام ، فقط قال: “فقط افعلها!! Just do it” ، قال “فقط قم بعمل الشركة حتى إن لم تكن متأكدا من الفكرة أو كنت غير متأكد من السوق أو المشكلة التي ستحلها، فقط ابدأ. لا يوجد في هذا العالم أسوأ من “ماذا لو؟”.

 

كما ينصح شافير باركهاوس رجال الأعمال بعدم وضع كل آمالهم في فكرة واحدة. وقال: “ريادة الأعمال ليست لعبة واحدة. يمكنك اللعب مرارًا وتكرارًا حتى يحدث شيء ما”. بدلاً من أن تحلم بجعل فكرتك الأولى كبيرة ، كن مستعدا لأن تقوم بتغيير الاتجاهات وتغيير فكرتك على طول الطريق. “من النادر جداً أن ينجح الناس من مشاريعهم الأولى” ، قال باركهاوس-باركر. “ومن غير المعتاد أن يجعلوها كبيرة ، استمر في اللعب حتى تفوز”.

تعلُم كيف تصبح رائد أعمال ناجح لا يحدث بين عشية وضحاها

 

إذا كانت هنالك نصيحة أساسية واحدة من بين جميع هذه النصائح فهي أنه لا يمكنك أن تصبح رائد أعمال في يوم واحد. في الواقع ستحتاج إلى مواصلة التعلم – ومواصلة ارتكاب الأخطاء – طوال مسيرتك المهنية. كن مستعدآ للمخاطرة والتجريب ، وقم بتنمية شبكتك المهنية من خلال البحث عن الشركاء والناصحين ، ستحصل على كل الدعم الذي ستحتاجه عندما تكون مستعدًا لبدء الغوص.

 

ترجمة: اياد اسماعيل

المقال الاصلي بالانجليزية

تعليق